تقول الهند إنها أطلقت صاروخا بالخطأ على باكستان

 

تقول الهند إنها أطلقت صاروخا بالخطأ على باكستان

إسلام آباد / نيودلهي (رويترز): قالت الهند يوم الجمعة إنها أطلقت بطريق الخطأ صاروخًا على باكستان هذا الأسبوع بسبب "عطل فني" أثناء الصيانة الروتينية، معطية روايتها للأحداث بعد أن استدعت باكستان مبعوث الهند للاحتجاج.

حذر خبراء عسكريون في الماضي من مخاطر وقوع حوادث أو حسابات خاطئة من قبل الجيران المسلحين نوويا، الذين خاضوا ثلاث حروب واشتباكات مسلحة عديدة أصغر، عادة على إقليم كشمير المتنازع عليه.


خفت حدة التوترات في الأشهر الأخيرة، وأثار الحادث، الذي قد يكون الأول من نوعه، على الفور أسئلة حول آليات السلامة.

وقالت وزارة الدفاع الهندية في بيان :


"في 9 مارس 2022، أثناء إجراء صيانة روتينية ، أدى عطل فني إلى إطلاق صاروخ عرضيًا".


"علم أن الصاروخ سقط في منطقة بباكستان. وفي حين أن الحادث مؤسف للغاية ، إلا أنه من دواعي الارتياح عدم وقوع خسائر في الأرواح بسبب الحادث".


وقالت الوزارة إن الحكومة "اتخذت موقفا جادا وأمرت بتشكيل محكمة تحقيق رفيعة المستوى".

استدعت وزارة الخارجية الباكستانية القائم بالأعمال الهندي في إسلام أباد لتقديم احتجاج على ما وصفته بأنه انتهاك غير مبرر لمجالها الجوي، قائلة إن الحادث قد يعرض رحلات الركاب وأرواح المدنيين للخطر.

وحذرت باكستان الهند "على الانتباه للعواقب غير السارة لمثل هذا الإهمال واتخاذ إجراءات فعالة لتجنب تكرار مثل هذه الانتهاكات في المستقبل".


غردت عائشة صديقة، الخبيرة في الشؤون العسكرية وشؤون جنوب آسيا، قائلة: "ينبغي على الهند أن تتحدث عن تخفيف المخاطر".


"ظلت الدولتان على ثقة من السيطرة على الأسلحة النووية ولكن ماذا لو تكررت مثل هذه الحوادث مرة أخرى وكان لها عواقب أكثر خطورة؟"

"معالجة ناضجة"


قال متحدث عسكري باكستاني في مؤتمر صحفي مساء الخميس إن "جسما طائرا فائق السرعة" انطلق من مدينة سيرسا بشمال الهند تحطم في شرق باكستان بالقرب من مدينة ميان تشانو.

وقال إن "مسار طيران هذا الجسم كان يهدد العديد من رحلات الركاب الوطنية والدولية في المجالين الجوي الهندي والباكستاني وكذلك الأرواح والممتلكات على الأرض".


وقال مسؤول بالقوات الجوية الباكستانية إن الجسم الذي حلّق بسرعة 40 ألف قدم وثلاثة أضعاف سرعة الصوت قد طار 124 كيلومترا في المجال الجوي الباكستاني.

قال هابيمون جاكوب، أستاذ الدراسات الدولية في جامعة جواهر لال نهرو بنيودلهي، إن كلا الجانبين تعامل مع الموقف بشكل جيد.

وكتب على تويتر "يعطيني أملا كبيرا في أن الدولتين النوويتين تعاملتا مع حادث الصاروخ بطريقة ناضجة." يجب على نيودلهي أن تعرض دفع تعويضات عن منزل باك الذي دمر.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق