لغة القطط | كيف تساعدك قطتك المنزلية على عيش حياة أكثر هدوءًا وصحة ؟

 

لغة القطط | كيف تساعدك قطتك المنزلية على عيش حياة أكثر هدوءًا وصحة ؟

تعد القطط من أقرب الحيوانات الأليفة إلى قلب الإنسان، بسبب حركاتها اللطيفة، وأفعالها الشقية، وألوانها الجميلة.

ورغم أن الكثير من الناس يحبون تربيتها في منازلهم، إلا أن قرار اقتناء قط منزلي، قد لا يكون بهذه السهولة في بعض الأحيان!

فلعلك قد تتساءل : كيف سأفهم احتياجاتها وأتعامل معها؟ أو: هل لوجودها في منزلي أية أضرار؟

في حقيقة الأمر، قد تكون هناك بعض الأضرار المحتملة جراء تربية قط في منزلك، لكن الخبر السار أنه يمكن تفاديها بسهولة.

وخاصة عند مقارنتها بالكثير من الفوائد التي تعود عليك في المقابل!


أولًا: ما هي فوائد تربية القطط في المنزل ؟

هل فكرت يومًا أن رعاية قط في منزلك، قد يكون واحدًا من القرارات التي ستنعكس على حياتك بكل إيجابية؟

حيث إن لوجودها في بيتك العديد من المنافع على صحتك وحياتك، ومنها على سبيل المثال:


1. الحفاظ على المنزل خاليًا من  الحشرات والقوارض.

تقوم القطط بمهاجمة الحشرات وصيدها، ومن ثم تنظيف المكان منها، وهذا يحميك وعائلتك من وجودهم المزعج، ومن الأمراض التي تنقلها.

وكذلك بالنسبة للقوارض حيث تقوم بمطاردتها، فضلًا عن أن رائحة القطط نفسها تعمل على فرار الفئران من المكان المحيط.


2. الحفاظ على الصحة الجسمانية لمالكيها

وينعكس ذلك على أكثر من جانب، حيث :

- تعمل القطط على علاج ضغط الدم المرتفع.

- تقوي المناعة، وتحمي من الكثير من الأمراض، وبخاصة أمراض القلب وجلطات الدماغ.

- يساعد التعرض لفرائها في عمر صغير، على تكوين مقاومة قوية ضد أمراض الحساسية، مثل: الربو.


3. صديقة للبيئة

لا تحتاج القطط إلى كميات كبيرة من الطعام، ومن ثم لا تترك خلفها الكثير من المخلفات.

فضلًا عن أن الطعام المخصص لها يحضر بشكل سهل، ولا يترتب عليه إطلاق غازات كربونية ضارة في الغلاف الجوي.


4. داعم نفسي قوي 

وهي حقيقة يمكنك ملاحظتها بكل سهولة، حيث ستجد الكثير من مربي القطط يتحدثون عن صلتهم القوية بها، وكيف تساعدهم على تخطي الأوقات الصعبة في حياتهم.

فهي تخفف من الإحساس بالوحدة، وتساعد على طرد المشاعر السلبية.

كما إن قضاء الوقت معها يحفز الجسم على إنتاج الهرمونات المسئولة عن الشعور بالسعادة والثقة والحب.

مما يساعدك على الاسترخاء، والتخلص من الضغط والقلق.

والأجمل من ذلك، أنها توفر لك كل هذا الدعم النفسي، بدون حاجة لأن تقضي معها وقتًا طويلًا.

فالقطط كائنات مستقلة تحب الانفراد بنفسها أحيانًا، ومن ثم تترك لك المساحة للقيام بأعمالك وأشغالك.


5. مفيدة لطفلك

وجود قط أو قطة في منزلك، يغرس في أطفالك الكثير من القيم الإيجابية، مثل :

- الشعور بالمسئولية، عند تكليفهم ببعض المهام الخاصة بالقطط.

- الرحمة بالحيوان، والتعامل معه برفق.

- فهم الآخر ومراعاة احتياجاته والسعي لتلبيتها.

- بالإضافة إلى كونها توفر له الصحبة والمرح.


ثانيًا: متى تعتبر القطط مضرة بصحة أصحابها ؟

في بعض الأحيان قد تتسبب القطط في تعرض مالكيها لالتهابات مختلفة، في الحلق والعين وغيرها.

ويحدث ذلك عند انتقال أي بكتيريا تحملها القطط إلى الشخص الذي يتعامل معها، بفعل التلامس المباشر أو غير المباشر معها.


كيف يمكن تفادي ذلك ؟ 

لتجنب أي ضرر محتمل من قططك المنزلية، احرص على القيام بما يلي:

- الاهتمام بنظافة القطط وتعقيمها، وحصولها على تطعيماتها في مواعيدها.

- تنظيف المكان المتواجدة به وأدواتها وكل ما يتعلق بها.

- التعامل مع أدواتها باستخدام حائل، كالقفازات ونحوها.

- استبدال الرمال الخاصة بها يوميًا.

- الحرص على تقديم أطعمة نظيفة ومطهية جيدًا لها.

- مراقبة الأطفال عند تعاملهم معها للتأكد من كونهم بعيدين عن أي مصدر تلوث.

- الاهتمام بغسيل الأيدي وتعقيمها جيدًا بعد مداعبتها واللعب معها، والتعامل مع أدواتها.


خلاصة القول

لا تحتاج القطط إلى مجهود كبير للعناية بها وتربيتها، كما أن لوجودها في منزلك الكثير من المنافع الصحية والنفسية.

وحتى تتمتع بكل هذه الفوائد وتتجنب أي ضرر، تأكد من النظافة و التعقيم الجيد للقطط ومكانها وأدواتها.


مقال بواسطة : موقع Petsser

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق