5 حقائق مثيرة للاهتمام حول أهرامات الجيزة

 

5 حقائق مثيرة للاهتمام حول أهرامات الجيزة

تعد أهرامات الجيزة من أفضل المواقع السياحية في العالم. لقد أصبح أحد النداءات الرئيسية للمسافرين لزيارة مصر.

يقع هذا الموقع التاريخي في المنطقة الشمالية من البلاد، على الضفة الغربية لنهر النيل.

يوجد إجمالي تسعة أهرامات، لكنك ستجد أكبر ثلاثة أهرامات وأكثرها شهرة في هضبة الجيزة.

لا تنس زيارة أبو الهول أيضًا، وهو أكبر تمثال منليث في العالم.

إذا كنت حريصًا على زيارة الأهرامات، فإليك خمس حقائق لاكتشافها قبل بدء رحلتك!


1. بُنيت أهرامات الجيزة قبل أكثر من 1200 سنة من حكم الملك توت عنخ آمون

الهرم الأكبر في الجيزة هو أحد مواقع التراث العالمي المدرجة في قائمة اليونسكو، وهو أقدم وآخر ما تبقى من عجائب الدنيا السبع الأصلية.

بالإضافة إلى ذلك، هذا الهرم هو الأقدم والأكبر من بين جميع الأهرامات التسعة الموجودة في مقبرة الجيزة، وهو المثوى الأخير للملك خوفو.

تم الانتهاء من بناء الهرم في عام 2560 قبل الميلاد واستغرق بناؤه حوالي 20 عامًا!


بُنيت أهرامات الجيزة قبل أكثر من 1200 سنة من حكم الملك توت عنخ آمون

2. الهرم الأكبر بالجيزة يبلغ ارتفاعه 481 قدمًا

كان الهرم الأكبر أطول مبنى في العالم منذ 3800 عام! في الواقع، كان أول مبنى يتجاوز ارتفاعه هو كاتدرائية لينكولن في إنجلترا، التي شُيدت عام 1311.

وبالمقارنة، يبلغ ارتفاع هرم خفرع 448 قدمًا، أي حوالي 100 قدم ارتفاعًا عن تمثال الحرية.

الهرم الرئيسي الثالث، هرم منقرع، أقصر بكثير بارتفاع 213 قدم. هذا هو نفس ارتفاع الأشرعة الشهيرة في دار الأوبرا في سيدني بأستراليا.


الهرم الأكبر بالجيزة يبلغ ارتفاعه 481 قدمًا

3. الأهرامات بناها المصريون القدماء بأنفسهم

علماء المصريات ليسوا متأكدين بنسبة 100٪ من كيفية بناء الأهرامات، لكن الاعتقاد الأكثر شيوعًا هو أنها بناها الشعب المصري كخدمة مدنية.

في الواقع، يعتقد الخبراء أن بين 20.000 و 30.000 من عمال البناء المهرة والمهندسين والمعماريين والمساحين وغيرهم من الحرفيين قاموا ببناء معبد خوفو.

علاوة على ذلك، قدر المؤرخون أن أكثر من 100000 عامل بناء شاركوا في البناء الشامل لأهرامات الجيزة.

أيضًا، تزن كل كتلة من الحجر الجيري طنين، لذلك من الصعب فهم كيف تمكن الناس من رفعها وتشكيل مثل هذه الأهرامات المثالية.

ومع ذلك، فإن بعض العلماء لديهم نظرية مفادها أنه تم استخدام نظام منحدر وبكرة لإكمال المهمة.


الأهرامات بناها المصريون القدماء بأنفسهم

4. كان للهرم الأكبر باب غير مرئي

يُعتقد أن الهرم الأكبر كان له ذات مرة باب دوار غير مرئي يزن حوالي عشرين طناً.

ومن المثير للاهتمام أنه لا يمكن تحديده وفتحه إلا من الداخل.

ليس من المستغرب إذن أن يكون الباب ثقيلًا لدرجة أن آلية الفتح لم تكتشف إلا عندما كان العلماء يدرسون الهرم الأكبر.

ظلت قدرة المصريين على إنشاء وإدارة هذه الميزة الفعالة لغزًا حتى الآن!


كان للهرم الأكبر باب غير مرئي

5. غرف الأهرامات فارغة

في البداية، خزنت المقابر الموجودة تحت الأهرامات بقايا بشرية وهدايا ستأخذها أرواحهم معهم إلى الحياة الآخرة. كان هذا شائعًا للغاية في القرن التاسع.

ومع ذلك، بمجرد فتح الأهرامات للجمهور، تركت الكثير من أعمال النهب الغرف عارية، باستثناء تابوت خوفو الجرانيت الأحمر.

بالإضافة إلى ذلك، تم أخذ غلاف الحجر الجيري الأبيض الذي يغطي الجزء الخارجي من الأهرامات من قبل العديد من الحكام والملوك الذين استخدموه في مشاريع بناء أخرى.

عندما تزور الأهرامات، يمكنك أن ترى أدلة على محاولات اقتحام، مع وجود ثقب عميق في هيكل الهرم لا يزال مرئيًا اليوم!

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق