القائمة الرئيسية

الصفحات

كيف توقف الأفكار التي تبقيك مستيقظًا طوال الليل (كيف أنام بسرعة)

كيف توقف الأفكار التي تبقيك مستيقظًا طوال الليل (كيف أنام بسرعة)


هنا يأتي مرة أخرى. تستلقي على سريرك وعيناك مفتوحتان على مصراعيها ، وتبدأ الأفكار بالركض في رأسك بسرعة الصوت.

حمام مريح ، وكوب من الحليب الدافئ ، لا شيء يساعدك على القفز من هذه الأفكار الدائرية المجنونة.

حتى أولئك منا الذين لا يعانون من مشاكل في النوم يمكن أن يشعروا أحيانًا بالقلق أو الإجهاد ، وذلك عندما تهاجمنا عقولنا المتسارعة.

لكن لا تقلق ، فهناك طرق لاستعادة نومك الهادئ.

لقد جمعنا مجموعة من النصائح والحيل التي يمكن أن تساعدك على ترويض أفكارك والنوم بشكل أسرع ، ونأمل أن تتمكن من اختيار تلك التي تناسبك بشكل أفضل.


ركز هنا والآن

التركيز أثناء النوم


غالبًا ما ترتبط الأفكار التي لا تسمح لنا بالنوم بالماضي أو المستقبل.

نحن قلقون بشأن ما يمكن أن يحدث ، أو نأسف لفعل أو عدم القيام بأشياء في الماضي.

إذا كان هذا ما حدث لك ، فحاول التركيز على ما يجري هنا الآن.

بينما لا يمكننا تغيير الماضي ، ولا يمكننا التنبؤ بالمستقبل ، فإن اللحظة الحالية هي شيء يمكننا التحكم فيه ، وهذا التغيير في التركيز يمكن أن يمنحنا الاسترخاء الذي تحتاجه أدمغتنا.


تخلص من أجهزتك الإلكترونية قبل النوم

تخلص من أجهزتك الإلكترونية قبل النوم


يمكن أن يؤدي استخدام الهواتف وأجهزة الكمبيوتر المحمولة والأجهزة اللوحية قبل النوم إلى رفع مستوى القلق والتوتر ، خاصةً إذا كنت تقرأ أو تشاهد الأخبار أو الأشياء الأخرى التي تجعلك تقلق أو تبقي عقلك مشغولاً.

إلى جانب ذلك ، يؤثر الضوء المنبعث من هذه الأجهزة الإلكترونية بشكل سيء على إنتاج الميلاتونين في جسمك ، مما يجعل النوم أكثر صعوبة.


شتت نفسك

الآن بعد أن تركت أجهزتك بعيدًا ، يمكنك التفكير في بعض البدائل الصحية.

يمكنك تجربة هواية مهدئة أو نشاط استرخاء يناسبك بشكل أفضل ، مثل القراءة أو استخدام كتاب تلوين أو الاستماع إلى الموسيقى أو المشي أو الطهي ...

عندما لا تتمكن من النوم بسبب أفكارك المتسارعة ، فإن القيام بنشاط مريح سيساعدك على تحويل التركيز من هذه الأفكار وحقيقة أنك لا تستطيع النوم إلى شيء أكثر إمتاعًا.


حدد موعدًا معينًا للقلق 

تمامًا مثلما تحدد موعدًا للذهاب للتسوق ، أو مقابلة أصدقائك ، أو القيام بالأعمال المنزلية ، يمكنك محاولة التخطيط من 15 إلى 30 دقيقة يوميًا للتخلص من همومك.

خصص هذا الوقت للأفكار التي تزعجك ، ومن المحتمل أنها لن تعود في وقت لاحق من المساء.

خلال هذا "الوقت المقلق" ، اكتب أفكارك المجهدة على الورق وفكر في بعض الخطوات العملية التي يمكنك اتخاذها لمعالجة المشكلة التي تقلقك.

كن مثابرًا وحاول جعل هذه التقنية جزءًا من روتينك لتحقيق نتائج أفضل.


استنشق رائحة زيت اللافندر الأساسي

غالبًا ما يستخدم زيت اللافندر الأساسي في العلاج بالروائح لتخفيف التوتر والاسترخاء والنوم بشكل أفضل.

يمكنك رش بضع قطرات على منشفة أو قطعة قماش ، أو إضافة بعض الزيت إلى حمامك.

يمكن أن تسبب الزيوت الأساسية تفاعلات حساسية ، لذا كن حذرًا عند استخدامها.


جرب أسلوب استرخاء العضلات

يمكنك استخدام تقنية الاسترخاء هذه في سريرك مباشرةً.

شد عضلاتك و استرخيها واحدة تلو الأخرى ، وانتقل من أصابع القدم إلى الرأس.

سيساعدك هذا التمرين على إرخاء العضلات المتوترة ويجبرك على التركيز على هذه الأجزاء من جسمك ، مما سيلهي انتباهك عن أي أفكار متسارعة.


لا تجبر نفسك على النوم

بدلًا من المحاولة والفشل في النوم ، انهض من السرير وافعل شيئًا ما.

اشرب بعض الشاي ، أو اقرأ كتابًا ، أو اكتب في دفتر يومياتك ، ثم عد إلى الفراش عندما تبدأ في الشعور بالنعاس.

البقاء في السرير وإجبار نفسك على النوم يمكن أن يجعل عقلك يربط بين السرير والأرق والقلق ، مما يحول غرفة نومك إلى مكان يصعب فيه النوم.


شغل التلفاز

شغل التلفاز قبل النوم


نحن نعلم أننا أوصينا بالفعل بالتخلص من جميع أدواتك قبل النوم ، ولكن إذا لم يساعدك شيء ، يمكن أن يعمل برنامجك التلفزيوني المفضل على أنه مصدر إلهاء يحتاجه عقلك بشدة.

الضوء الذي يصدره التلفزيون بعيدًا عن عينيك عن الضوء الذي يأتي من هاتفك ، لذا فهو أقل ضررًا على نظافة نومك.

في الواقع ، يمكن للكثير منا النوم بسهولة بمجرد الاستماع إلى التلفزيون وأعيننا مغلقة.


جرب تمارين التنفس

غالبًا ما ترتبط الأفكار المتسارعة بالتوتر ، والإجهاد يجعل قلوبنا تنبض بشكل أسرع ويزيد من معدل تنفسنا.

يمكن أن يساعدك التنفس العميق والبطيء على تهدئة أفكارك وتهدئتها.

يمكنك أيضًا تجربة تمارين وتقنيات التنفس الأخرى التي يمكنك ممارستها في أي وقت لمنع التوتر والقلق.


نأمل أن تساعدك هذه النصائح والحيل على النوم بشكل أسرع في المرة القادمة التي تتسابق فيها الأفكار.

ولكن إذا لم يساعدك شيء أو إذا شعرت أن عقلك المتسارع قد يكون مرتبطًا ببعض الحالات الطبية أو النفسية ، فمن المهم أن ترى طبيبك للعثور على علاج يساعدك.

هل سبق لك أن جربت أفكارًا متسارعة لم تسمح لك بالنوم؟

هل يمكنك مشاركة أي نصائح ساعدتك على النوم بشكل أسرع عندما حدث ذلك؟ قل لنا في التعليقات!

تعليقات